يطالبون بمعاقبة المستبعدين ويقفون مع مانشيني.. أبوهداية يتهم محبي الهلال بالتناقض

يطالبون بمعاقبة المستبعدين ويقفون مع مانشيني.. أبوهداية يتهم محبي الهلال بالتناقض

أطلق الإعلامي الرياضي محمد أبو هداية تغريدة أثارت الجدل عبر حسابه على منصة تويتر، حيث عبر عن رأيه الصريح في الوضع الرياضي الراهن.

يطالبون بمعاقبة المستبعدين ويقفون مع مانشيني.. أبوهداية يتهم محبي الهلال بالتناقض

تحدث أبو هداية عن تناقض جماهير الهلال في التعامل مع الأحداث الرياضية، حيث اعتبرت انتقاد مدرب المنتخب الوطني السعودي روبرتو مانشيني تصفية للحسابات، رغم أنه غادر الملعب وترك اللاعبين وهرب ولم يحترم المنظومة الرياضية.

في المقابل، أكد أبوهادية أن جماهير الهلال تتفق مع من يوجه اللوم للاعبين المستبعدين وتشكك في وطنيتهم وولائهم للمنتخب السعودي وتطالب بمعاقبتهم، وتعتبر كل شخص يطالب بذلك أنه شخص نزيف.

كما لفت أبوهداية إلى أن الأفراد الذين يدعمون استمرار اتحاد القدم حاليًا هم نفسهم من سبق وتعرضوا للنقد عندما تمت معاقبة ناديهم المفضل.

وأشار إلى أن هذه المواقف ليست إلا أجندات مؤقتة تتبدل مع تغير المصالح والمواقف، مؤكدًا على التقلب في معايير الرضا والتقييم في الوسط الرياضي.

كما سبق ولمح أبوهداية في تغريدة سابقة أن جماهير الهلال تطالب بمعاقبة اللاعبين المستبعدين، لأن أغلبيتهم لاعبي النصر فقط، واللاعب الوحيد الهلالي هو سلمان الفرج الذي يرغبون أصلاً في التخلص منه بعد تدهور مستواه.

جدير بالذكر أن اتحاد كرة القدم السعودي لم يتخذ بعد أي قرار في حق اللاعبين المستبعدين، واكتفى بالإعلان عن التحقيق في الموضوع.

تعليقات

  1. اللي أوقف لاعبي العالمي سلطان الغنام والعقيدي إدارة الهلاس بتحريض من السوسه الهلاسيه لمصلحه هلاسيه بأمر من إدارة المنتخب السعودي الهلاسيه بإختصار

  2. الاتحاد الهلامي والنادي الهلامي وجمهوره يحاربون العالمي ولكن الله موجود وبينتقم منهم إن شاء الله ويسلط عليهم من يظلمهم حتى يعرفرن الظلم لأنهم عاشو على الظلم وبيموتون إن شاء الله على ظلمهم

  3. ابو هدايه اسم على غير مسمى
    اكبر متناقض هو أبو هدايه ومن ضمن اكبر الكذابين والدليل يدعي انه اتحادي ويدافع عن النصر اللي ماقدّر وقفت الاتحاديين معه وكان يبي يسرق لعيبته والنادي يصارع وأعتقد أنه غضب للوقوف الاتحاد كان يبيه يهبط يارجل أخجل من الكذب قل بالتصريح انك فقراوي ماهو عيب يا ؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *